اصحابة للشرب
بدات قصتي و انا في التاسعة من عمري و كانت اختي في الثامنة من عمرها ابي مدمن على شرب الخمر و الحشيش و كان يدعو اصحابة للشرب عنده في البيت لكي يوفر عليه المال كانت امي على قدر كبير من

الجمال و كانت محط انظار الجميع و في يوم كان ابي في حالة من السكر و كان احد اصحابة قد اوقعها فريسة له لان ابي ما كان يقدر ان

يقوم بواجباته بسبب السكر و الحشيش و كنت انا انظر من فتحت الباب الى امي و هي تمارس الجنس مع اصحابه و في يوم استيقظ ابيس من سباته ليجد زوجته قد غرقت في و حل الر>يلة و قد طلقها و

اصبحنا انا و اختي بلا ام و احد ينصحنا و كبرنا و اصبح عمري 15 سنة و هي سنة و اصبح لديها جسم جميل و اصبحت اختلس النظر اليها من فتحت باب الحما و كم اغوني منظر جسمها اللمثيرو لمل لم

يكن يوجد احد في البيت غيرنا حيث ان ابي في العمل معظم النهار كنت اتربص بها كالفهد كنت اضع افلام الجنس في جهاز الفيديو و

اتظاهر بالخروج من البيت و بعد عدة محاولات نجحت في جعلها تشاهد

افلام الجنس و اصبحت لا تستطيع المقاومة و في احد الايام و هي تشاهد احد الاقلام دخلت عليها بدون ان تشعر و قد خلعت كل ملابسي و هي

كانت بدون ملابس تقريبا و عندم راتني دهشت و رفضت باصرار الا انني مسكتها و نزعت عنها باقي ملابسها بالقوة و بدات ادعب صدرها

الصغير جدا و حلاماتها فلم تستطع المقاومة و استرخت لي عندها طلبت منها ان تمص لي زبي فوافقت بعد تردد و قد هلعت لحجم زبي و عندما

هجنا اردت ان ادخل زبي في طيزها لكن كانت طيزها صغيرة جدا و احضرت الكريم و انواع اخرى و بدات بادخال اصبع اصبع في طيزها و

كم كانت دهشتي عند طلبها لي بادخال زبي في طيزها ففعلت و كان صعب جدا في البداية و لكن بعد برهة اصبح الامر سهل و اصبحنا نمارس الجنس كل يوم بل كل ساعة قصة رقم واحد ... Læs hele novellen

Giv stjerner ?


Skriv kommentar

Du skal være logget ind for at skrive en kommentar

Login og kommenter

1min.

720

 læsninger