تعلو ثم نزعت
وكنت اهتم بالزبائن شخصيا وبالأخص اللي بيدفع نقدي وبيشتري دايما من عندي يعني زبون دويم فكان عندي زبونة اهتم فيها كثيرا جدا جدا اولا لانها شكلها سكسي اوي وانا كنت احب ان ابني علاقة معها

رغم انها متزوجة ولكن الشيطان لعب براسي واحببت ان ابني معها علاقة واصبحت اتقرب منها والمح لها بالكلام المعسول وهي لديها

ولدين ارحب بهم كثيرا والطش الام الكلام الذي يثيرها جنسيا فصارت تتحدث عن اهمال زوجها لها وياليته يتعلم مني كيف يكون الغزل فوقعت بالمصيدة يودارت الايام مع بعضنا تتردد على المحل وانا اهتم

بها زيادة حتى سمعتها اني ارغب بزيارتها بالبيت بدون وجود زوجها معنا فقالت تكرم عينك بس كون فاضية والبيت خالي اتصل بك ثم عرضت عليها ان نلتقي في بيتي بما ان زوجتي زعلانة واخذت الاولاد وذهبت

تريد الطلاق واصبحت وحيدا وبلا نساء فوافقت على ان نلتقي مع بعض في بيتي وذهبنا سويا الى المنزل وجلسنا نتحدث عن زوجها واهماله وكيف يترك هذا الجمال كله وينام وهكذا اصبحت اتقرب اليها في

الجلسة ونضحك ثم قربت رأسها من صدري تقلد زوجها كيف ينعس وينام فغمرتها ولعبت بشعرها وقبلت راسها فوجدتها قد اغمضت عينيها من الخجل ثم بدأت اتحسس رأسها وصدرها واترنم بجمالها الجذاب ومن ثم

وجدتها قد عملت بها الشهوة اعمالها فصرت احدثها بصوت دافئ وخافت حتى ازيد شهوتها واطمئنها اننا لوحدنا ومع بعض ولن اصيبها باي سوء فطمئنت لي وبدأت اخلع ثيابها ونزلت مص ببزها الى ان سمعت

اهاتها تعلو ثم نزعت ثيابي وثيابها ونزلنا الى الفراش الذي جهزته

سابقا لهذا الغرض وبدأنا معركة لم تذوق مثلها في حياتها اي منذ 13

سنة منذ زواجها ثم بدأت اثيرها وابدأ بالأدخال وهي تترجى ان

أدخله بكسها وانا اقول لها انتظري لم نبدأ بعد وهي قد جابت ... Læs hele novellen

Giv stjerner ?


Skriv kommentar

Du skal være logget ind for at skrive en kommentar

Login og kommenter